فعاليات ومؤتمرات


اختتمت الهيئة العامة للزكاة والدخل مشاركتها في ملتقى "بيبان" الذي نظمته الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة (منشآت)، على مدى 4 أيام (17 إلى 20 سبتمبر) في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، وحظيت مشاركة الهيئة باهتمام زوار الملتقى حيث أقامت منصة خاصة بضريبة القيمة المضافة للتواصل مع المشاركين في الملتقى بهدف شرح الضريبة وتقديم كافة التفاصيل المتعلقة بالضريبة، إضافة إلى تحقيق جاهزية المنشآت الصغيرة والمتوسطة لضريبة القيمة المضافة، التي سيبدأ تطبيقها في 1 يناير 2018.

الرياض :‏
اخُتتمت اليوم (16 أغسطس 2017) فعاليات منتدى ضريبة القيمة المضافة الذي ‏نظمته الهيئة العامة للزكاة والدخل برعاية معالي المحافظ المهندس سهيل بن محمد ‏أبانمي على مدار يومين في مدينة الرياض، وحضره أكثر من ٢٠٠٠ مشاركاً ‏يمثلون أكثر من ١٢٠٠ منشأة، حيث يعتبر المنتدى إحدى مساهمات الهيئة لرفع ‏جاهزية المنشآت لتطبيق ضريبة القيمة المضافة قبل 1 يناير 2018.‏

جدة ‏‎25‎‏ سبتمبر ‏‎2017‎‏: نظمت الهيئة العامة للزكاة والدخل بالتعاون مع الغرفة التجارية الصناعية بجدة ورشة عمل حول ضريبة ‏القيمة المضافة، في مقر الغرفة التجارية والصناعية بجدة،‎ ‎بحضور عدد كبير من ممثلي المنشآت التجارية.‏
وتأتي ورشة العمل هذه ضمن سلسلة فعاليات تعتزم الهيئة تنفيذها خلال الشهر الجاري في عدة مدن سعودية، بهدف رفع جاهزية ‏المنشآت قبل تطبيق الضريبة في 1 يناير2018م، ومن أجل ضمان فهم المنشآت لضريبة القيمة المضافة والخطوات المطلوبة لعملية ‏الاستعداد.‏

الرياض؛ 17 سبتمبر 2017: ضمن اطار مساعيها لتسهيل امتثال المنشآت ‏لمتطلبات ضريبة القيمة المضافة، وقعت الهيئة العامة للزكاة والدخل ‏مذكرات تفاهم مع عدد من مزودي الحلول المحاسبية والتقنية، وذلك خلال ‏حفل توقيع, عُقد في مقر الهيئة العامة للزكاة والدخل بالرياض، بحضور ‏معالي محافط الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة الدكتور غسان ‏السليمان، ومعالي محافظ الهيئة العامة للزكاة والدخل المهندس سهيل ‏أبانمي‎.

نظمت الهيئة العامة للزكاة والدخل ورشة عمل حول ضريبة القيمة المُضافة بالتعاون مع غرفة الرياض التجارية والصناعية ، بحضور أكثر من 1500 ممثل عن  المنشآت، وذلك بهدف رفع جاهزية المنشآت استعداداً لتطبيق الضريبة في 1 يناير 2018.

المنتدى الضريبي للشرق الأوسط / شمال أفريقيا هو تجمع دولي يضم كبار المسئولين الحكوميين في مجال إدارة وسياسة الشئون الضريبية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إضافة إلى الخبراء الأكاديميين وخبراء هذا المجال وممثلين من المنظمات الدولية. ويضم هذا المنتدى هؤلاء القادة ورواد المجال لمواجهة التحديات المشتركة وتبادل أفضل الممارسات في مجال الضرائب.وتمر دول المنطقة بتغيرات هائلة، فبينما تتجه بعض الدول النفطية نحو تنويع اقتصادها، تحاول دول أخرى إيجاد طرق لإعادة هيكلة اقتصادها وتوفير فرص عمل لتلبية احتياجات القوى العاملة الشابة.